رسالة من الإدارة

 للمشتركين الجدد

لمعرفة آلية التسجيل  

 

 

 

 

 

     

 

 

 

 

      

 

 

 

 

 

 

 

 

 
     

مدينة «طمرة» مثل أخواتها العربيات.. أزمة مسطح وسكن

12/07/2013   

  مدينة «طمرة» مثل أخواتها العربيات.. أزمة مسطح وسكن


تعاني مدينة طمرة مثل أخواتها من المدن والقرى العربيات وضعًا قاسيًا بما يخصُّ الخريطة الهيكلية، وقسائم البناء، هناك مئات الأسر الشابة التي تنتظر الخلاص، تنتظر توزيع قسائم كان قد وُعد بها آباؤهم من قبل وما زالوا ينتظرونها.

الهندسي محمود حجازي: الخريطة لم تتسع منذ عقود

الخريطة الهيكلية التي خططت منذ ستينيات القرن الماضي، لم يطرأ عليها الكثير من التغيير، وهي باتت عاجزة تمامًا عن تلبية حاجات التطور الطبيعي للسكان الذين يبلغ عددهم اليوم حوالي 30 ألف نسمة، على 2300 دونم بناء وهي خريطة رقم 1245ج. زائد 750 دونما للطرق والمباني العامة، هذا ما قاله الهندسي محمود حجازي أثناء لقاء  معه ويضيف: " هناك 1400 دونم جديدة مقترحة للبناء منذ سنوات ولكنها لم تدخل  بعد"؟

محمود حجازي هندسي بناء وهو ابن مدينة طمرة ومطلع منذ سنين على الخرائط المقترحة والمشاكل التي تواجه السكان منذ سنين عديدة.

عن طمرة يقول: "طمرة اليوم في ضائقة خطيرة، ففي الخرائط الحالية لا يوجد قسائم للبناء، ما يوجد هو قطع قليلة محصورة بين البيوت. ووفق ما يقوله محمود فإن مساحة البناء في طمرة لم يطرأ عليها تغيير منذ عقود كثيرة، بل أنه منذ تأسس المجلس المحلي عام 1964 ما زالت تراوح الخريطة مكانها مع إضافات بسيطة باجتهاد شخصي من الأفراد!

 

ويقول "لم يتم توسيع المسطح بشكل جذري، كل ما حدث منذ السبعينيات من القرن الماضي هو ترتيب للخرائط وليس توسيعًا للمسطح.  عدد سكان طمرة اليوم 30 ألف نسمة يقيمون على المسطح نفسه الذي كان عليه عندما كان عدد السكان عشرة آلاف مواطن.

 

يوجد ضائقة

يضيف الهندسي محمود حجازي" يتخرج في طمرة سنويا 450 طالبًا من الثواني عشر, وهؤلاء لا يلبثون أن يحتاجوا الى مساكن جديدة، من بين هؤلاء لا يجد قسائم للبناء أكثر من 10% منهم بسبب الجمود الذي تعاني منه الخرائط  الهيكلية!

 

|  ما هي العوائق ومن المذنب في الوضع الذي وصلتم إليه؟

محمود حجازي-الذنب هو ذنب جماعي ، المؤسسات الرسمية تحاول خنق الوسط العربي، حتى إيلي يشاي وزير الداخلية السابق طلب منا البناء الى أعلى بطوابق أكثر، وهذا كي لا يكون توسيع للمسطحات، كذلك توجد مشكلة من قبل أقسام الهندسة وهي عدم المتابعة وعدم الرؤية السليمة، هناك ثغرات في الخرائط التي تقدم.

 

في طمرة 7 أحواض مقترحة للسكن، ولكن ممنوع أن تبدأ بالبناء  في الحوض الثاني ما لم يتم البناء بنسبة تزيد عن 51% من الحوض الأول، وهذا يعني أن السكان الذين لهم أراض في الأحواض التالية لا يستطعيون البناء، وعليهم انتظار امتلاء الحوض الأول، ولكن هذا الحوض قد يكون بملكية أناس لا يريدون البناء في الفترة الحالية، هذا الأمر يعني حرمان من له قسيمة أرض من البناء في حوض آخر.

| في العام 2008 كانت بشرى لأهالي طمرة عن إدخال 700 دونم من الأرض للبناء؟ أين صارت هذه البشرى؟

حجازي-نحن الآن في العام 2013 ،ولم يحصل أي تقدم هذه البشرى حبر على ورق.حتى اليوم لم تتم الموافقة على التوسيع الذي أعلنوا عنه منذ سنين.

 

|  ماذا مع قسائم البناء من قبل دائرة أراضي إسرائيل ووزارة الإسكان؟

حجازي-خلال السنوات العشر الأخيرة جرى توزيع قسائم مرتين من 70 إلى 80 قسيمة!وهذا لا يسد سوى جزء بسيط من الحاجة!

 

| كم تقدر عدد العائلات المحتاجة؟

حجازي-لا يقل عن 800 زوج ينقصهم مكان السكن وينتظرون القسائم!حتى لو وجدت الأرض فهم لا يتمكنون من شرائها بسبب الأسعار الباهظة للأرض.

 

| هل يتابع قسم الهندسة ويقوم بواجبه بالتخطيط!

حجازي-برأيي المشكلة ليست في قسم الهندسة، بل بتوجيه القيادة السياسية فهي المقصرة. عندما أودعت الخريطة المقترحة الجديدة عام 2009 وجدنا فيها كثيرًا من الثغرات!

هناك اشتراط بأن يكون الحد الأدنى لقسيمة البناء هو 2000متر، وأن يكون في هذه  المساحة بناء جماعي، يعني يجب اتفاق عدد كبير من العائلات، ليتمكنوا من البناء على كل قسيمة.

| ما هو الحل العملي؟

حجازي-الحل هو بالضغط، إذا احتاج الأمر لمظاهرات علينا أن نقوم بمظاهرات، سكوتنا هو مشكلة.

المواطن ياسر أحمد حجازي: أولادي بسن الزواج ولا يوجد أرض

""التقت أحد المواطنين الذين يعانون الأزمة الخانقة! ياسر أحمد حجازي يبلغ من العمر 57 عامًا،يقول" عندي أربعة أولاد اثنان منهم في سن الزواج،يبلغان (31 )و(29)،واثنان صارا أيضا (18) و(20)عندي أزمة، أنا في حيرة خصوصا بالنسبة للإبنين الكبيرين اللذين صارا في سن الزواج،ليس عندنا أرض ولا حصلنا على قسيمة بناء، دخلت مرتين لمناقصة للحصول على قسيمة خلال العشر سنوات الأخيرة، طريقة المزايدة على ثمن القسيمة جعلت الأمر بمتناول المتمكنين اقتصاديا فقط.

قبل ثلاث سنوات عملوا مناقصة، وضعت 166 ألفا، ولكن تبين أن السعر الأول الأدنى هو 203 ألف شيكل، من أين أعرف ماذا يجري؟

"الشغلة كلها داوين،27 نمرة معظمها قسائم فيها مشاكل، إما أنها تحت تيار كهرباء عال، أو فيها حظيرة أغنام، أو أنه  لايوجد طريق لوصولها،  وأنت الذي عليك أن تحل أزمة الأرض، يعني أنت قد تشتري القسيمة ثم تبدأ بمشروع جديد كي تتمكن من جعلها قابلة للبناء. بحثنا عن أرض مع طابو لشرائها، ولم نجد،  كل الأراضي التي فحصتها فيها مشاكل،  كثير منها ليست ضمن مسطح المدينة، وبعضها مقرر مرور شارع عليها أو بناء عام.

| -هل فكر أبناؤك بالرحيل للعيش في مكان آخر غير طمرة.

ياسر حجازي-لا..أنا أريدهم في طمرة،أين يوجد أراضي للبناء؟ في أي قرية أو مدينة عربية! الآن أنا أحثهم على البحث عن بيت في طمرة ليستأجروا ولكن هذا شبه مستحيل أيضًا، صار عندي خوف  على أولادي، الكبير يعمل ممرضًا،ودائما يسألني..  شو صار بالنسبة للقسائم والأرض؟ طيب شو أعمل؟

| -لماذا لا تتظاهرون؟لا تقومون بعمل ما لحل الأزمة!

ياسر حجازي-دعونا لمظاهرة قبل سنتين أمام عمارة دائرة أراضي إسرائيل في الناصرة فحضر 12 مواطنا فقط،ورغم هذا العدد فقد خرج كل الموظفين في الدائرة ليشاهدونا ويتساءلون عن سبب تظاهرنا، وهناك حكى لنا المدير أنهم متفقون بالنسبة لشروط المناقصات مع رئيس البلدية، وأسمعنا تسجيلا للإتفاق على الطريقة التي أدت لرفع الأسعار،ويضيف حجازي بمرارة..رئيس البلدية أعلن  أكثر من مرة عن قسائم، مرة عن ألف قسيمة ، ومرة عن 500 قسيمة.لا أعرف أينها كلها ،ليس سوى كلام؟

 اتصلت بأمين سهلي رئيس قسم الهندسة في بلدية طمرة لتأخذ تعقيبه، على ما جاء في التقرير،ووعدنا بالرد، كذلك طلبنا من مهندس لجنة التنظيم(شيفلات هجليل) مجد ملا معطيات دقيقة حول وضع المسطح في طمرة، وفي حال وصول الردين سوف ننشرهما كاملين.  

مهندس اللجنة المحلية  (بكعات بيت هكيرم) يرد على محمد مناع

| وصلنا رد المهندس إبراهيم حداد مهندس اللجنة المحلية للتنظيم (بكعات بيت هكيرم) على ما جاء في "فصل المقال" الأسبوع الماضي على لسان رئيس المجلس المحلي محمد مناع، بالنسبة لتخطيط البلدة. 

1-من الجهة الشرقية خارطة رقم 16039 الخارطة صودق عليها وقد وحصلت على جميع المصادقات باستثناء تصريح تصريف مياه الأمطار، وقد وصل الى اللجنة بتاريخ 27-6-2013.

-في الأيام القريبة سيتم تقديم نسخة من الخرائط  تم تصليحها للجنة اللوائية لإصدار إعلان بشأنها

-بعد نشر الإعلان وانتهاء المدة القانونية ستعمل اللجنة فورًا على تطبيق خطة جمع وتوزيع القسائم.

2-خريطة رقم 16040 الجهة الغربية

-مساحة الخريطة 250 دونما سُلمت للجنة اللوائية.

-تقدم عدد كبير من المواطنين معترضين عليها -اللجنة اللوائية قررت تعيين محقق لسماع الإعتراضات

-من الفحص مع اللجنة اللوائية علمنا أنه في الأيام القريبة سيتم توقيع اتفاق مع المحقق للبدء بعمله

-مع انهاء التحقيق يقدم التقرير للجنة اللوائية وعلى ضوئها نستمر بالعمل..

-هذا يحتاج بعد مصادقتها إلى توحيد وتوزيع القسائم من جديد.

 

3-خارطة رقم 20707 الرقم القديم 19320 ج

-مشتركة للبعنة ومجد الكروم مساحتها 330 حصة مجد الكروم 190 دونما منها.

-الخارطة بمبادرة بلدية الشاغور ووزارة الإسكان

-الخارطة نوقشت وتمت التوصية عليها للجنة اللوائية.

-الخارطة الآن من صلاحية اللجنة اللوائية

-ينقص الخارطة مصادقة هيئة تصريف المياه ومصادقة على خرائط شارع 85 

4-التخطيط بين الشارعين

المساحة بين الشارعين الجديد والقديم حوالي 400 دونم، في الماضي قدم المجلس خريطتان وتم رفضهما من قبل اللجنة اللوائية، بسبب عدم  وجود حلول للمجاري والمياه وغيرها من المتطلبات.

5-بالنسبة للحي الجنوبي قدمت خارطة عام 1999 ولم يوافق عليها،لا يوجد تخطيط مستقبلي للحي،متفق عليه أن  يبقى كما هو بدون اضافات.

بالنسبة للبيوت الثلاثة التي صدر ضدها أوامر هدم في الحي الغربي، إثنان منها بُنيا في طريق شارع مرر في الخارطة وواحد خارج الخارطة أصلا..

-التغيير في الخرائط يعني خسائر أموال كثيرة .

 

-اللجنة تعمل على تصليح الخارطة الهيكلية القديمة، ي تلائم المتغيرات على الأرض وهذا يشمل الشوارع والأمكنة العامة.

المصدر: عرب 48


المصدر: Howiyya
admin@howiyya.com