رسالة من الإدارة

 للمشتركين الجدد

لمعرفة آلية التسجيل  

 

 

 

 

 

     

 

 

 

 

      

 

 

 

 

 

 

 

 

 
     

حسين سليم الحسيني في أعلام فلسطين في أواخر العهد العثماني

10/06/2010   

 

الحسيني، حسين سليم : (توفي سنة 1918)

(شقيق موسى كاظم، ورئيس بلدية القدس في أوائل القرن الحالي، وأعوام الحرب العالمية الأولى. سلم مفاتيح المدينة لجيش الإحتلال البريطاني، وتوفي بعد ذلك ببضعة أسابيع.)

        كان والده سليم الحسيني رئيساً لبلدية القدس في الربع الأخير من القرن التاسع عشر. فورث هو، ثم أخوه موسى كاظم، ذلك المنصب بين سنتي 1910 و 1920. وفي الإنتخابات التي جرت لرئاسة البلدية سنة 1910، فاز حسين بأغلبية الأصوات، وهي 648 صوتاً من مجموع 1200 من المقترعين. وقد باشر عشية الحرب العالمية مشروع بناء شبكة المجاري للمدينة في جميع حاراتها. فقام لهذا الغرض بحملة لجمع التبرعات من الجوالي اليهودية في العالم. إلا إن هذا المشروع لم يتم في العهد العثماني بسبب نشوب الحرب.

        اعتُبر حسين الحسيني من الشخصيات المعتدلة في موقفها من اليهود. ففي. مقابلة لصحيفة «الاقدام» القاهرية في آذار/ مارس 1914، عشية الإنتخابات للبرلمان العثماني، صرح بأن الحركة الصهيونية لا تشكل خطراً على فلسطين لأنها ليست حركة سياسية، والخطر هو في حركة الإستيطان، ولذا يجب سن القوانين الجديدة لمنع بيع الأراضي من اليهود.

        وبعد بدء الحرب بقليل عينه جمال باشا، قائد الجيش الرابع، رئيساً للبلدية، وبقي في المنصب حتى الإحتلال البريطاني. وقد كان في رأس الوفد الذي خرج لتسليم مفاتيح المدينة لجيش أللنبي في 9 كانون الأول (ديسمبر) 1917، بحسب الإتفاق مع متصرف المدينة التركي عزت باشا. ولم يعمر حسين بعد الإحتلال إلا بضعة أسابيع، توفي بعدها، فعُين أخوه موسى كاظم رئيساً للبلدية بين سنتي 1918 و 1920.

 

أعلام فلسطين في أواخر العهد العثماني

عادل مناع

 

 


المصدر: Howiyya
admin@howiyya.com