رسالة من الإدارة

 للمشتركين الجدد

لمعرفة آلية التسجيل  

 

 

 

 

 

     

 

 

 

 

      

 

 

 

 

 

 

 

 

 
     

عكا

عودة الى صفحة البلدة


عكا


1- تأسست مدينة عكا، في الالف الثالثة قبل الميلاد على يد إحدى القبائل الكنعانية العربية المعروفة بالجرشانين، التي جعلت منها مركزاً تجارياً ودعتها باسم (عكو) أي الرمل الحار. فتحها العرب سنة 16هـ على يد شرحبيل بن حسنة. وفي سنة 20هـ أنشأ فيها معاوية بن أبي سفيان داراً لصناعة السفن، ومنها انطلقت اول غزوة لجزيرة قبرص عام 28 هـ. وتوالت عليها الاحداث على مر التاريخ، ومن أشهر حكامها أحمد باشا الجزار. بلغت أوج مجدها عام 1214 ـ 1799م عندما أوقفت زحف نابليون الذي وصل إليها بعد أن أحتل مصر، وساحل فلسطين، وحاصرها مدة طويلة ولكنه فشل في احتلاها بفضل صمود أحمد باشا الجزار، فتلاشت أحلام نابليون بالاستيلاء على الشرق، وسحب جيوشه.
2- قضاء عكا:
أ ـ مناطق قضاء عكا الطبيعية: الساحل، والسهل، والجبال.
أما الساحل: فهو يمتد منرأس الناقورة إلى عكا مسافة (21) كيلاً ويرتفع الرأس (350) قدماً على الساحل،ويدعوه الاعداء رأس هانيكار، بمعنى رأس المغارة التي نحتتها الامواجمع الزمن في الصخور. وساحل قضاء عكا صخري لمسافة نحو ميل للجنوب من راس الناقورة ثم يتحول إلىكثبان رملية تنتهي في جنوب مدينة نهاريا لمسافة أحد عشر كيلاً. وقد أقيمت عكا على رأس مثلث داخل البحر لمسافة نحو (640) متر ويضم الميناءوالفنار.
وأما السهل: فهو قسم من الساحل الفلسطيني، يعرف سهل عكا، يمتد من شمال حيفا وينبسط بين البحر والتلال حتى حدود لبنان، طوله 40 كيلاً وعرضه من 7 ـ 16 كيلاً وهو سهل خصب ترويه عدد من الأودية، وهي من الشمال إلى الجنوب: (1) وادي كركرة. (2) وادي القرن. (3) وادي بيتجن. (4) وادي البقيعة. (5) وادي القرين. وعنده قلعة القرين.. (6) وادي الصعاليك. (7) الكابري: وهي عيون تقع في الشمال الشرقي من عكا. (8) وادي المفشوخ. (9) نهرالنعامين. (10) نهر المقطع.
وأماالجبال: فتقع في شرقي قضاء عكا، وتمثل القسم الغربي من جبال الجليل. ومن قممها: جبل (حيدر) وتتخلل الجبال سهول منها: سهل الرامة، وسهل البقيعة وسهل مجد الكروم، وسهل سخنين.
* ب ـ قضاء عكا الاداري:
يتألف من مدينةعكاو(52) قرية، وثماني عشائر. ومن عشائرقضاء عكا: عرب العرامشة والقليطات: على الحدود اللبنانية، بلغ عددهم سنة 1945م (360) نسمة وعرب الصويطات، كانوا بجوار برشيحا. وعرب السواعد، في جوار الرامة،  وعرب الحجيرات في جوار سخنين.
3- ونسب إليها (بالعكاوي) عدد من العلماء، من أهل الحديث والفقه. ومن شخصياتها في العصر الحديث: أحمد زكي باشا، شيخ العروبة (1867 ـ 1934م)، ولد في عكا، حيث سكنها أهله بعد خروجهم من المغرب، ثم رحلوا إلى الاسكندرية. و(سميرة قيصر عزام) أديبة فلسطينية توفيت 1967م. وغسان كنفاني، ولد في عكا، وهو أديب وصحافي، اغتيل في بيروت سنة 1972م.
بلغ عدد سكانها سنة 1945م حوالي ثلاثة عشر الف نسمة. وقد هاجر منها سنة 1948م أكثر سكانها العرب. بلغ سكانها العرب سنة 1973م حوالي خمسة آلاف عربي.
4- المذاهب والآثار:
من المذهب الموجودة في عكا: البابية، او البهائية. ومؤسسها علي محمد الشيرازي من إيران، سمى نفسه الباب الذي يدخل منها الناس لمعرفة الله. واعتقد أن الله اصطفاه لأداء رسالة دينية. ومن أبتاعه: حسين علي نوري بن عباس (أبو البهاء) أعلن سنة 1862م أنه تجلت في طلعته ذات الله، وأنشأ البهائية خلفاً للبابية. حاربته إيران فرحل إلى العراق ثم استانبول،فقبض عليه وأرسل إلى سجن عكا، وأفرج عنه سنة 1908م والتف حوله مريدوه، وتوفي في عكا، وقبره هناك. ومن مشاهد عكا: جامع الجرار الفخم، وفيه قبر بانيه احمد باشاالجزار الذي امتد حكم ولايته على عكا (29) سنة. وسور عكا من اهم الآثار التاريخية. ومن المتنزهات: بستان البهجة، وبجانبه قبر بهاء الله مؤسس البهائية.

معجم بلدان فلسطين

محمد محمد حسن شراب